الأمم المتحدة تطالب بالإفراج الآمن عن مختطفين في جنوب السودان

أدانت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان اليوم بشدة عمليات الاختطاف الأخيرة لموظفي المنظمة الدولية في مطار في ملكال وطالبت بالإفراج الآمن عن أولئك الذين ما زالوا محتجزين.

وقد تعرض ثلاثة متعاقدين مع بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، كانوا يعملون في المطار يوم العاشر من تشرين أول/ أكتوبر للخطف من قبل مجموعة مسلحة مجهولة الهوية. وكان قد أفرج عن اثنين من المختطفين الثلاثة في اليوم التالي، في حين لا يزال الثالث مختطفا، حسبما جاء في بيان صحفي صادر عن البعثة. وفي 16 تشرين الأول/ أكتوبر، تم اختطاف موظف في برنامج الأغذية العالمي من قبل مجموعة من الرجال المسلحين في المطار ذاته بينما كان يصعد الى طائرة الأمم المتحدة، ولا يزال مفقودا. وأدانت البعثة بشدة عمليات الخطف هذه وطالبت بالإفراج الآمن عن الشخصين المخطوفين. وأشارت إلى أن هوية الخاطفين لا تزال مجهولة. وقد أكدت عدة سلطات وقادة، لبرنامج الأغذية العالمي وبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان أنهم يبذلون كل الجهود لتعقب الخاطفين وضمان الإفراج عن الشخصين المخطوفين. كما أكدت البعثة مسؤولية حكومة جنوب السودان بموجب اتفاقية وضع القوات مع المنظمة، في حماية موظفي الأمم المتحدة، بغض النظر عن هوية الخاطفين. وتشارك البعثة وبرنامج الأغذية العالمي في الجهود المبذولة لتأمين الإفراج عن المختطفين، وحث السلطات والقادة على مضاعفة الجهود لتحديد الموقع وتحريرهما.

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

رسالة الامين العام بمناسبة اليوم الدولي الثاني لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم

ما زال الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يمثل تحديا عالميا. فهو يلحق أذى باقياً بالأفراد والأسر …