بحث جديد يتوقع تدهور الشعاب المرجانية في ظل تغير المناخ ويدعو إلى العمل قبل فوات الأوان

بحث جديد يتوقع تدهور الشعاب المرجانية في ظل تغير المناخ ويدعو إلى العمل قبل فوات الأوان

أظهر بحث علمي نشره برنامج الأمم المتحدة للبيئة، أن استمرار الاتجاهات الحالية لتغير المناخ سيؤدي إلى حدوث ما يعرف بـ “الابيضاض” الشديد لتسعة وتسعين في المئة من الشعاب المرجانية في العالم خلال القرن الحالي.

وكشفت التوقعات المناخية الجديدة عن أول الشعاب المرجانية التي ستتعرض للابيضاض السنوي، وهو الحدث الذي يشكل أخطر تهديد على أحد أهم النظم الإيكولوجية في كوكب الأرض.

وهذه التوقعات عالية الدقة، التي تستند إلى نماذج مناخية عالمية، تتوقع متى وأين سيحدث الابيضاض السنوي للشعاب. وتشير التوقعات إلى أن الشعاب في تايوان وحول أرخبيل جزر تركس وكايكوس ستكون من بين أول شعاب العالم التي ستتعرض للابيضاض السنوي.

إريك سولهايم، رئيس برنامج الأمم المتحدة للبيئة، وصف هذه التوقعات بـ “الكنز بالنسبة لأولئك الذين يناضلون لحماية أحد أكثر النظم البيئية روعة وأهمية في العالم، من ويلات تغير المناخ”.
وأضاف “أنها تسمح لمحبي البيئة وللحكومات بإعطاء الأولوية لحماية الشعاب التي قد يكون الوقت متاحا لتأقلمها مع الاحتباس الحراري في البحار. وتظهر لنا هذه التوقعات أن الوقت مازال متاحا للعمل قبل فوات الأوان”.
وستتعرض شعاب أخرى، مثل تلك التي تقع قبالة ساحل البحرين، وفي شيلي وبولينيزيا الفرنسية، للابيضاض، وفقا لدراسة نشرت مؤخرا في مجلة التقارير الطبيعة العلمية

شاركها أو إطبعها....Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Print this page