كوبلر يكرر دعمه الكامل للاتفاق السياسي الليبي ومؤسساته، ويحذر من السعي لتحقيق مكاسب سياسية بالقوة

كرر الممثل الخاص للأمين العام لليبيا مارتن كوبلر تأكيد دعمه الكامل للاتفاق السياسي الليبي ومؤسساته، محذرا الأطراف الفاعلة الليبية من السعي لتحقيق مكاسب سياسية باستخدام القوة.

يأتي ذلك على خلفية تقارير متعلقة بتشكيل قوات عسكرية موازية تحت اسم “الحرس الوطني” وانتشارها في طرابلس وما حولها.

ومن المقر الدائم بنيويورك، صرح فرحان حق من مكتب المتحدث الرسمي، أن بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تتابع بقلق هذه التقارير وتدعو إلى التفعيل السريع لقوات الشرطة والأمن لحماية الليبيين من الجريمة والانفلات الأمني:

“قال (الممثل الخاص) إن محاولات إنشاء جهات موازية وعرقلة تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي، ستؤدي إلى مزيد من الفوضى وانعدام الأمن. وبالإضافة إلى ذلك، دعا إلى وجود جيش ليبي موحد يعمل تحت قيادة مدنية وذي تسلسل قيادي واضح يوفر الأمن لكافة الليبيين.”

هذا وقد عبر السيد كوبلر عن دعمه الكامل للمجلس الرئاسي باعتباره السلطة التنفيذية الشرعية في ليبيا، داعيا إلى إجراء “حوار سياسي حيوي يقوم على مبادئ الشمول والتوافق وإلى بذل جهود جادة للمصالحة الوطنية”

شاركها أو إطبعها....Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Print this page

شاهد أيضاً

زيارة مدرسة هايلاند لمركز الامم المتحدة للإعلام بالقاهرة

استقبل اليوم مركز معلومات الأمم المتحدة مجموعة من طلبة برنامج الأمم المتحدة النموذجية بمدرسة هايلاندز …