الأمم المتحدة ووزارة الخارجية المصرية والسفارات الفرنكفونية تحتفل باليوم الدولي للرياضة

احتفالاً باليوم الدولي للرياضة من أجل السلام والتنمية واليوم الدولي للفرنكفونية أقيمت مساء اليوم في القاهرة احتفالية تخللتها مباراة لكرة القدم بين أسرة الأمم المتحدة في مصر والسفارات الناطقة بالفرنسية (الفرنكفونية).

وفي كلمة استهلالية للاحتفال قال مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون متعددة الأطراف والأمن الدولي السفير هشام بدر إن الرياضة هي إحدى الركائز الأساسية التي يقوم عليها السلام وترسيخ الروابط بين الشعوب، ولذلك تم الاحتفال بهذه المناسبة في صورة مباراة ودية لكرة القدم. وقال السفير بدر إن الرياضة هي “محرك نحو تحقيق السلام والتنمية لما توفره من أرضية للتقارب بين الشعوب، لاسيما على مستوى الشباب”.

وممثلاً لأسرة الأمم المتحدة، ألقى المنسق المقيم ريتشارد ديكتوس كلمة قال فيها إن للرياضة دوراً هاماً في تحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، والتي أقرتها 193 دولة عام 2015 لبناء مستقبل أفضل قوامه السلام والعدالة والكرامة للجميع، وذلك نظراً لأن الرياضة “تملك إمكانيات كبيرة لحشد الجهود ويمكنها تعزيز وتسخير القيم الإيجابية، بالإضافة إلى التمكين والإلهام وتوحيد الصفوف”. وأضاف ديكتوس أن الرياضة اليومية تحفز الفتيات والفتيان وتساعد على تحسين التعلم في المدارس وعلى تمكين الفتيات والنساء من خلال توفير فرص القيادة والإنجاز لهن.  

_INA5534

وقد أقيم اليوم الرياضي، الذي تم تنظيمه برعاية معالي وزير الخارجية سامح شكري في مركز شباب الجزيرة في القاهرة، في حضور عدد من مسؤولي وزارة الخارجية ولفيف من أعضاء السلك الدبلوماسي وموظفي الأمم المتحدة. وكانت مباراة كرة القدم الودية بين فريق تشكل من أعضاء سفارات الدول الفرنكفونية وطلبة جامعة سنجور بالإسكندرية التابعة للمنظمة الدولية للفرنكفونية، وفريق آخر ضم موظفين وعاملين في مكاتب الأمم المتحدة في مصر.

_INA5671

تجدر الإشارة إلى أن من أولى أهداف التنمية المستدامة القضاء على الفقر بجميع أشكاله وفي كل مكان والقضاء التام على الجوع، بالإضافة إلى تحسين جودة خدمات الصحة والتعليم، وتحقيق المساواة بين الجنسين، وتوفير فرص العمل اللائق وتعزيز النمو الاقتصادي، وتوفير المياه والطاقة النظيفة، والتصدي لتغير المناخ، وبناء مجتمعات سلمية تستوعب الجميع، وطائفة من الأهداف الأخرى الهامة التي تشجع المنظمة دول العالم على الالتزام بها وتحقيقها بحلول عام 2030

 

شاركها أو إطبعها....Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Print this page

شاهد أيضاً

أمين عام الأمم المتحدة يشجع دور القيادات الدينية في بناء السلام بالشرق الأوسط

قال أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إن الصراعات في الشرق الأوسط لا تزال تغذي …