مدير صندوق الأمم المتحدة للسكان في المنطقة العربية يدعو إلى معالجة وضع السوريين العالقين على الحدود الجزائرية المغربية

أعرب الدكتور لؤي شبانه، مدير صندوق الأمم المتحدة للسكان في المنطقة العربية، عن قلق شديد حيال وضع 55 شخصا، بمن فيهم عشرون سيدة واثنان وعشرون طفلا، عالقين عند المنطقة الحدودية بين الجزائر والمغرب.

وأوضح الدكتور شبانه في بيان صادر اليوم الاثنين عن صندوق الأمم المتحدة للسكان، أن مجموعتين من اللاجئين قد وصلتا إلى المنطقة الحدودية بعد مغادرتهما سوريا، ثم سفرهما عبر ليبيا والجزائر بحسب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مشيرا إلى أن سيدة حاملا وضعت طفلها على الحدود مساء 23 أبريل/نيسان. وشدد صندوق الأمم المتحدة للسكان على استعداده التام لدعم الكيانات ذات الصلة في المساعدة على تخفيف محنة الأشخاص العالقين على الحدود، وخاصة النساء. ويؤدى النزوح إلى تعرض المرأة لخطرٍ كبيرٍ يتمثل في احتمال أن تلد طفلها دون أن تتوفر لها إمكانية الحصول على الخدمات الأساسية المنقذة للحياة. وفي هذا السياق يؤكد صندوق الأمم المتحدة للسكان، باعتباره وكالة الأمم المتحدة المعنية بالعمل على الصحة الإنجابية، على ضرورة ضمان وصول النساء الحوامل والمرضعات، وأطفالهن حديثي الولادة، إلى الخدمات والمرافق الطبية المناسبة

شاركها أو إطبعها....Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Print this page

شاهد أيضاً

الهجمات العشوائية تسفر عن ضحايا جدد في اليمن

ذكرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء أن أعمال العنف المستمرة بين جميع الأطراف المتحاربة …