مقتل جندي حفظ سلام مغربي آخر في جمهورية أفريقيا الوسطى والبعثة ترسل تعزيزات عسكرية

أرسلت بعثة الأمم المتحدة في جمهورية أفريقيا الوسطى تعزيزات إلى جنوب شرقي بلدة بانغاسو، التي أطلقت فيها جماعة مسلحة النار على مدنيين أثناء الليل مما أدى إلى مقتل عدد غير معروف منهم بالإضافة إلى جندي لحفظ السلام.

وقالت البعثة إن أفراد تحالف واسع من المسلحين، من بينهم عناصر من جماعة أنتي بالاكا، هاجموا السكان ليلا مستهدفين المسلمين بشكل خاص في حي طوكيو في بانغاسو. وعلى الرغم من إطلاق النار الكثيف على مكتب البعثة الميداني، حاول حفظة السلام الرد على الهجوم في الحي لحماية المدنيين. وأثناء إطلاق النار، الذي استمر حتى صباح الثالث عشر من مايو، قتل جندي حفظ سلام من الفرقة المغربية متأثرا بجراحه. ووفقا للتقارير الأولية فقد فر المدنيون النازحون إلى المسجد والكنيسة الكاثوليكية والمستشفى. وذكرت البعثة المعروفة باسم (مينوسكا) أن العناصر المسلحة تواصل بشكل منهجي ومتعمد مهاجمة قاعدة البعثة بأسلحة ثقيلة لمنع حفظة السلام من أداء مهمتهم الحيوية لحماية المدنيين وإنقاذ الأرواح. وقالت البعثة ” في هذا الوقت من الصعب تحديد الوضع الإنساني في بانغاسو، إلا أن المصادر الموثوق بها تؤكد وقوع عدد غير محدد من الضحايا المدنيين.” وأدان الممثل الخاص للأمين العام في جمهورية أفريقيا الوسطى بارفيه أونانغا أنيانا الهجوم، وقال إن البعثة ستفعل كل ما بوسعها مع السلطات الشرعية في جمهورية أفريقيا الوسطى لإلقاء القبض على الجناة. وأكد أن البعثة ستعمل بلا هوادة وأن دم حفظة السلام والمواطنين الأبرياء لن يذهب سدى. جاء الهجوم بعد يوم واحد من مراسم تأبين خمسة من حفظة السلام قتلوا إثر هجوم على قافلة تابعة للأمم المتحدة في الثامن من الشهر الحالي في قرية يوغوفونغو القريبة

شاركها أو إطبعها....Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Print this page

شاهد أيضاً

الهجمات العشوائية تسفر عن ضحايا جدد في اليمن

ذكرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء أن أعمال العنف المستمرة بين جميع الأطراف المتحاربة …