في ظل تزايد احتياجات الصوماليين المهجرين، مفوضية اللاجئين تعدل نداءها التمويلي

رفعت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين نداءها التمويلي بمبلغ وقدره 91 مليون دولار، لتتمكن من تلبية الاحتياجات الإنسانية للاجئين الصوماليين في المنطقة والمشردين داخل البلد الواقع في القرن الأفريقي.

وقال أندريه ماهيشيتش، المتحدث باسم المفوضية في مؤتمر صحفي دوري يعقد مرتين في الأسبوع في جنيف، إن المفوضية تسعى للحصول على حوالى 488 مليون دولار لتقديم الدعم المستمر للنازحين الصوماليين في عام 2017″، موضحا أن التحديث يتضمن متطلبات إضافية قدرها 91 مليون دولار للاجئين الصوماليين في إثيوبيا وكينيا واليمن والمشردين داخل الصومال. “بمعزل عن مساعدة اللاجئين في المنطقة، يهدف نداء المفوضية أيضا إلى تغطية احتياجات نحو 250 ألف شخص من أشد الفئات ضعفا بين المشردين حديثا – بمن فيهم أولئك الذين أجبروا على مغادرة الصومال بسبب الجفاف واستمرار انعدام الأمن. وتحتاج المفوضية أيضا إلى موارد للمساعدة في عودة وإعادة إدماج 50 ألف عائد من كينيا و 10 آلاف من اليمن.” وقال السيد ماهيشيتش إن انعدام الأمن، وضعف قدرة المؤسسات الحكومية، والحد من وصول المساعدات الإنسانية، وفرص كسب العيش المحدودة، ونقص الخدمات الأساسية، وضعف البنية التحتية، من بين التحديات الرئيسية في الصومال، مشيرا إلى أن خطر المجاعة الحالي في ظل تقارير عن الوفيات والأمراض الناجمة عن عوامل تتعلق بالجفاف، يزيد من تعقيد الحياة اليومية للصوماليين. وهناك أكثر من مليوني صومالي نزحوا حاليا بسبب النزاع الذي استمر لأكثر من عقدين. وهناك نحو 1.5 مليون شخص مشردين داخليا، وحوالي 900 ألف شخص عبروا الحدود الوطنية إلى كينيا واليمن وإثيوبيا وجيبوتي

شاركها أو إطبعها....Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Print this page

شاهد أيضاً

خطاب المنسق المقيم للأمم المتحدة في جمهورية مصر العربية بمناسبة الاحتفال بيوم الأمم المتحدة

خطاب المنسق المقيم للأمم المتحدة في جمهورية مصر العربية، السيد ريتشارد ديكتس بمناسبة الاحتفال بيوم …