المدير العام لمنظمة الصحة العالمية يزور المملكة العربية السعودية

قام الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، بأول زيارة له للمملكة العربية السعودية  أمس الأحد، 29 نيسان/ أبريل 2018، للقاء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور تيدروس: “لقد كان شرفاً عظيماً أن أزورالمملكة العربية السعودية – فهي شريك رفيع الشأن في مجال الصحة العالمية. ونحن تتطلع إلى التوسع في هذا التعاون الهام خلال السنوات القادمة. فالمملكة العربية السعودية شريك استراتيجي رئيسي على الصعيدين الإقليمي والعالمي”.

وتضطلع المملكة العربية السعودية  بدور حيوي في دعم العمل الإنساني لمنظمة الصحة العالمية في شتى أنحاء العالم. وقد أسهمت بمنح سخية في جهود استئصال شلل الأطفال. وعلى الصعيد الوطني، خطت المملكة العربية السعودية خطوات رائدة هامة لتحسين صحة شعبها فضلاً عن صحة الملايين من الحجاج الذين يفدون على المملكة للحج والعمرة.”

واجتمع الدكتور تيدروس أيضا مع السيد عادل بن أحمد الجبير وزير الخارجية، والدكتور توفيق بن فوزان الربيعة وزير الصحة، والدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

حماية صحة شعب المملكة العربية السعودية

وهنأ الدكتور تيدروس المملكة العربية السعودية على الشروع في سلسلة من الإصلاحات في مجال الرعاية الصحية والمعروفة باسم “الرؤية 20-30″ بما في ذلك الجهود الكبيرة المبذولة لتحقيق التغطية الصحية الشاملة – وهي إحدى الركائز الأساسية لبرنامج العمل الذي سيُناقش في جمعية الصحة العالمية المقبلة في جنيف (21-26 أيار / مايو).

وقد أحرزت المملكة تقدماً كبيراً في تحسين صحة الناس. وأشاد الدكتور تيدروس بهذا التقدم قائلاً: ” أود أن أنوّه بقيادة وزير الصحة والتزامه بتعزيز الصحة العامة والنظم الصحية والتحرك نحو التغطية الصحية الشاملة. وتتطلع منظمة الصحة العالمية إلى مواصلة دعم هذا العمل على كافة المستويات الثلاثة للمنظمة.”

وأشاد أيضاً بالتقدم المحرز في قضية صحية أخرى ذات أولوية لمنظمة الصحة العالمية وهي الأمراض غير السارية التي تُعدُّ حالياً السبب الرئيسي للوفاة في المملكة. وقد وضعت وزارة الصحة استراتيجية وطنية مُكرَّسة لمعالجة الأمراض غير السارية مع تركيز قوي على الوقاية. وقد أصدرت المملكة مؤخراً تشريعاً تاريخياً بفرض الضرائب على المشروبات السكرية ومنتجات التبغ – تمشياً مع توصيات منظمة الصحة العالمية.

وهنأ المدير العام وزارة الصحة على نجاحها في تفادي فاشيات الأمراض الرئيسية، ومن بينها متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، بين 3 ملايين حاج ومعتمر يزورون الأماكن المقدسة كل عام. وتقدم منظمة الصحة العالمية الدعم التقني والاستشاري إلى الوزارة، وتعمل بشكل وثيق مع المركز المتعاون مع منظمة الصحة العالمية الذي يقود وضع تدابير حماية الصحة العامة وتنفيذها أثناء الحشود.

وقد رافق الدكتور تيدروس في زيارته، الدكتور جواد المحجور، المدير الإقليمي لشرق المتوسط بالإنابة، والدكتورة لبنى عبد الرحمن الأنصاري مساعد المدير العام للمقاييس والقياسات الصحية، والدكتور إبراهيم الزيك ممثل منظمة الصحة العالمية في المملكة العربية السعودية.

ملاحظات للسادة المحررين:

في السنوات الأخيرة، قدمت المملكة ما يزيد على 35 مليون دولار لتمكين منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة من تمنيع عشرات الملايين من الأطفال في بلدان أفريقيا والشرق الاوسط، وكذلك في أفغانستان وباكستان. واتفق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية مع منظمة الصحة العالمية على التزام جديد بمنح 3.3 ملايين دولار لتزويد الأطفال السوريين باللقاحات الروتينية وتشمل اللقاحات المضادة للحصبة وشلل الأطفال.

وبفضل قيادة المملكة، منذ عام 2002، للجهود الرامية لاستئصال شلل الأطفال من خلال منظمة التعاون الإسلامي والبنك الإسلامي للتنمية أصبحت 54 دولة من الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي البالغ عددها 57 دولة خالية من شلل الأطفال. كما أن الإرشاد الديني المتواصل الذي تقدمه المملكة لمعالجة المفاهيم الخاطئة بشأن لقاحات شلل الأطفال من خلال الفتاوى الصادرة عن مركز الفقه الإسلامي الدولي في جدة قد أدى إلى زيادة كبيرة في ثقة المجتمع المحلي في اللقاحات والقبول بها في جميع المجتمعات الإسلامية، في حين أدى الدور القيادي الذي تقوم به من خلال الفريق الاستشاري الإسلامي المعني باستئصال شلل الاطفال إلى تعزيز جهود الاستئصال على نحو أكبر.

كذلك أسهمت المملكة العربية السعودية بسخاء في دعم برنامج الطوارئ الصحية التابع لمنظمة الصحة العالمية ولاسيما تمويلها للبرامج في سوريا واليمن والبلدان المجاورة. وقد أعلن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية مؤخراًعن تزويد منظمة الصحة العالمية بمبلغ مليوني دولار تُخصّص لتحديث مستشفى حيوي في بازار كوكس، في بنغلاديش (مستشفى السادار)، كجزء من الاستجابة لأزمة الروهينغا.

للتواصل الإعلامي:

فاضلة شايب

منسق الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي والرصد بالإنابة

هاتف:  +41227913228

هاتف محمول: +41794755556

chaibf@who.int

الموقع الإلكتروني: www.who.int

https://www.ksrelief.org/English/pages/home.aspx

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

رسالة الامين العام بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على الفقر

          احتفل العالم لأول مرة، قبل خمسة وعشرين عاما، باليوم الدولي للقضاء على الفقر. ومنذئذ، …