دعم دولي، من خلال مراكز محلية، لإدماج العائدين إلى المناطق التي تضررت من العنف في العراق

عاد حوالي 3.6 مليون نازح عراقي إلى مناطقهم الأصلية التي تضررت من الصراع مؤخرا، مما يتطلب الدعم الدولي لجهود الحكومة من أجل تسهيل إعادة الاندماج الاجتماعي والاقتصادي للعائدين.

ويقوم المركز المشترك للتنسيق والرصد التابع للحكومة العراقية، بالشراكة مع المجتمع الدولي، بإنشاء “مراكز الموارد المجتمعية” لتوفير الخدمات على المستوى المحلي في المناطق التي تستقبل أعدادا كبيرة من العائدين.

وذكر بيان صحفي مشترك صادر عن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة أن أول مركزين للموارد المجتمعية سيقامان في محافظتي نينوى والأنبار.

وقال جيرارد وايث رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق “إن حركة العودة لمئات آلاف الأسر المتضررة، وضعت عبئا ثقيلا على المجتمعات والحكومة. ومن خلال مراكز الموارد المجتمعية نهدف إلى تحسين مرونة تلك المجتمعات المتأثرة بالنزاع.”

ونقل البيان الصحفي عن عبد الأمير محمد علي رئيس المركز المشترك للتنسيق والرصد القول إن تلك المراكز “ستمكننا من خدمة العائدين والمجتمعات المتأثرة بالنزاع على نحو أكثر فعالية حيث ستزدوهم بالمعلومات والخدمات الأساسية وستتم إدارتها بشكل مشترك من قبل المركز والشركاء في المجال الإنساني.”

مزيد من التفاصيل على موقع بعثة الأمم المتحدة للدعم في العراق.

شاركها أو إطبعها....Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Print this page

شاهد أيضاً

رسالة الامين العام بمناسبة اليوم الدولي للتنوع البيولوجي

إن التنوع الواسع للحياة على الأرض عنصر أساسي لرفاهية الناس ورخائهم في الوقت الراهن وهو …