رسالة بمناسبة الاحتفال باليوم الدولي الأول لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم

رسالة الأمين العام بمناسبة الاحتفال باليوم الدولي الأول لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم – ٢١ آب/أغسطس ٢٠١٨

الإرهاب قضيةٌ من أصعب القضايا المعاصرة وهو تهديدٌ خطير للسلام والأمن الدوليين. فمن طاجيكستان إلى المملكة المتحدة ومن بغداد إلى برشلونة، أصابتنا هذه الهجمات الوحشية جميعاً بصدمة هزَّت صميم كياننا هزّاً. وما من بلد يمكن أن يعتبر نفسَه بمأمن من هذا الخطر، إذ إن الهجماتِ الإرهابية طالت مواطنين من كل جنسيات العالم تقريباً.

         والأمم المتحدة نفسها تُستهدف بانتظام. فقد لقي اثنان وعشرون شخصاً مصرعهم في الهجوم الذي شُنّ على مقر بعثة الأمم المتحدة في العراق، وهو الهجوم الذي تحل ذكراه السنوية الخامسة عشرة هذا الأسبوع. وبعض بعثاتنا لحفظ السلام يعمل في ظل تهديدٍ مستمر.

         ولكننا، بعد وقوع الهجمات الإرهابية، لا نسمع إلا فيما ندر عن أولئك الذين قُتلوا أو أصيبوا بجراح من جرائها، عن هؤلاء الناس العاديين، نساء ورجالا وفتياتٍ وفتيانا، الذين شُغلوا بتصريف أمور حياتهم اليومية وانتهت حياتهم على حين غرة أو تبدلت إلى الأبد. وقلّما نسمع عمن تركوا وراءهم من أسر مكلومة وأصدقاء وأهالي أصبح من المحتم عليهم أن يعتادوا العيشَ مثقلين طيلة حياتهم بتركة الإرهاب.

         واحتفالنا هذا باليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم يذكّرنا بضرورة التوقف هُنيهة والإنصات إلى ضحايا الإرهاب والناجين منه، وإعلاء أصواتهم والاعتراف بما للإرهاب من أثر وخيم على حياتهم.

         وبإمكاننا جميعاً أن نتعلم من خبراتهم. فالمجتمعات المحلية في جميع أنحاء العالم تبرهن على صمودها في مواجهة الهجمات الإرهابية. ويكافح أبناؤها الإرهاب والتطرف العنيف في حياتهم اليومية، في مدارسهم وأسواقهم ودور عبادتهم.

         ومما لا شك فيه أن دعم الضحايا وأفراد أسرهم واجب أخلاقي، واجب يستند إلى ضرورة تعزيز حقوق الإنسان المكفولة لهم وحمايتها واحترامها. وإيلاء الرعاية للضحايا والناجين وإيصال أصواتهم لأكبر عدد ممكن من الناس يساعد على مواجهة خطاب الكراهية والانقسام الذي يسعى الإرهابيون إلى نشره. إننا بحاجة لأن نوفر للضحايا المساعدة الطويلة الأجل، بما يشمل الدعم المالي والقانوني والطبي والدعم النفسي الاجتماعي.

         ونحن، حين ننتشل ضحايا الإرهاب والناجين منه من محنتهم وننصت إليهم ونحترم حقوقهم ونوفر لهم الدعم والعدالة، نجِلّ بذلك روابطنا المشتركة ونخفِّف من الأذى العميق الذي يلحقه الإرهابيون بالأفراد والأسر والمجتمعات المحلية.

         إنني أوجّه الشكرَ إلى أولئك الذين يُقدِمون كلّ يوم على الجهر بمناهضتهم للإرهاب. إن أصواتكم لن تذهب هباءً وشجاعتكم في وجه الشدائد عبرةٌ لنا جميعا.

         واليوم وكلّ يوم، تقف الأمم المتحدة متضامنةً معكم.

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

الأمين العام يحث الدول الأعضاء على تعزيز مكافحة تغير المناخ، وتحقيق التنمية المستدامة

مع مطلع كل عام، يستعرض أمين عام الأمم المتحدة أمام مندوبي الدول الأعضاء أهم التحديات …