“التخطيط العمراني” ومحافظة قنا تطلقان مشروع “حينا” للتنمية الحضرية الكاملة بالتعاون مع موئل الأمم المتحدة والحكومة السويسرية

أطلقت وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية ممثلة في الهيئة العامة للتخطيط العمراني ومحافظة قنا بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (مكتب مصر) وبتمويل من وزارة الدولة السويسرية للشئون الاقتصادية مشروعاً حول إعداد المخططات التفصيلية وتنفيذ أعمال البنية التحتية ذات الأولوية مشروع: “التنمية الحضرية المتكاملة: حيِّنا”.

يستهدف المشروع تعزيز التنمية الحضرية من خلال تنفيذ مشروع تجريبي للتصميم والتخطيط العمراني، وكذلك دعم زيادة حجم الموارد المحلية وتعزيز التنمية الاقتصادية المحلية بالإضافة إلى اقتراح عدد من السياسات والتشريعات الحضرية. ويتمثل الهدف العام للمشروع في “تطوير منهجية أكثر شفافية وكفاءة واستدامة لإدارة الأراضي، وتطوير منهجية تشاركية لتخطيط وتنفيذ مشروعات البنية الأساسية، وتعزيز الموارد المحلية وتمكين الإدارة المحلية من إدارتها بشكل أكثر كفاءة”.

تبلغ قيمة التمويل المتاح لتنفيذ المشروع –حتى عام 2023 –  نحو 11.8 مليون دولار، يُقدم الجانب السويسري منها منحة نقدية قيمتها 8.1 مليون دولار، وتبلغ مساهمة الحكومة المصرية نحو 3.5 مليون دولار، وهو يعد أحد أهم وأكبر المشروعات التي يقوم بتنفيذها برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) -مكتب مصر.

يتولى تنفيذ المشروع مجموعة كبيرة من الشباب العاملين في الهيئة العامة للتخطيط العمراني وفي برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية. ويتم تنفيذ المشروع في محافظتين تجريبيتين، الأولى محافظة قنا، على أن يتم اختيار المحافظة الثانية خلال عام بعد التشاور مع الجهات المشاركة في تخطيط وتنفيذ المشروع وكذا الجهات المعنية ذات الصلة، وقد تم تحديد موقعين بمحافظة قنا سيباشر البرنامج العمل بها أحدها منطقة امتداد بمدينة قنا والأخرى مدينة داخلية بالقرب من وسط المدينة، بمساحة 100 فدان لكلٍ منها. كما سينفذ المشروع أحد مشروعات البنية الأساسية التي يتضمنها المخطط التفصيلي لمحافظة قنا لكل منطقة من المناطق التي يشملها المشروع.

شارك في مراسم إطلاق المشروع كلاً من المهندس/ علاء عبد الفتاح – رئيس الإدارة المركزية للأقاليم التخطيطية، والمدير الوطني للمشروع، والسيدة/ كورين هينشوز – مدير مكتب التعاون بالسفارة، والسيدة/ إيمان رضوان – مسئول برنامج بالسفارة، والسيدة/ رانيا هدية – مدير برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (مكتب مصر)، والدكتورة/ نهال المغربل – مدير برنامج الحوكمة والتشريعات والسياسات الحضرية، والمدير التنفيذي للمشروع، والدكتور/ باسم فهمي – مدير برنامج التخطيط الاستراتيجي والتصميم الحضري.

تجدر الإشارة إلى أنه تم توقيع الاتفاقيات الخاصة بتنفيذ المشروع متضمنة وثيقة المشروع بين وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية ووزارة الدولة السويسرية للشئون الاقتصادية في أبريل 2018، والاتفاقية المنفصلة بين وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ووزارة الخارجية، وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في نوفمبر 2018، حيث أوضح الدكتور المهندس/ عاصم الجزار – أن أنشطة المشروع تأتي في إطار تنفيذ “المخطط الاستراتيجي القومي 2052″، و”استراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030″، بهدف تحقيق التنمية الإقليمية المستدامة المتوازنة، ودعم تنمية الاقتصاد المحلي في مناطق الامتداد والمناطق غير المخططة، وتوفير فرص عمل لائقة ومنتجة. وجاء اختيار محافظة قنا كأحد المحافظات التجريبية لتنفيذ المشروع نظراً لكونها إحدى المحافظات المصرية ذات الأولوية بإقليم جنوب الصعيد. وأشار “الجزار” إلى توفير الحكومة المصرية مساهمة قدرها 3.5 مليون دولار من الخزانة العامة للدولة في إطار خطة الدولة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وفي خلال مراسم إطلاق المشروع في محافظة قنا، تم توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة العامة للتخطيط العمراني ومحافظة قنا، حيث أعلن السيد اللواء عبد الحميد الهجان، عن إصداره قرار تشكيل “وحدة تنفيذ المشروع” على المستوى المحلي بالمحافظة مُمثلاً بها كافة القيادات التنفيذية والتي سوف تعقد اجتماعاتها بشكل أسبوعي بهدف التنسيق بين الأنشطة المختلفة، والإشراف المباشر على تنفيذ المشروع في المواقع التجريبية، وتيسير الزيارات الميدانية، ومتابعة التنفيذ وفقاً لخطة العمل وتقييم نتائجه وفقاً لمؤشرات الأداء المعتمدة للمشروع، والمشاركة في توثيق الدروس المستفادة، والتواصل مع أصحاب المصلحة ذات الصلة من مؤسسات المجتمع المدني، والقطاع الخاص، والملاك، والأكاديميين، وقادة الرأي وممثلي الجهات التنفيذية ذات الصلة على المستوى المحلي، على أن ترفع تقاريرها إلى “وحدة إدارة المشروع” بشكل شهري. وأكد في نهاية كلمته على أهمية مكون إدارة المالية العامة الذي يتضمنه المشروع بهدف زيادة الموارد المحلية للمحافظة مما يساهم في تعزيز قدرة الوحدات المحلية على قيادة عملية التنمية الحضرية بالمحافظة وضمان استمرارية العمل بالمحافظة على تطبيق منهجية المشروع حتى بعد انتهاء العمل به.

وأعربت السيدة/ كورين هينشوز – عن سعادتها بالتعاون مع الحكومة المصرية وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بمكتب مصر لتنفيذ مشروع “حيًنا” الذي يعد أول مشروع في مجال التنمية العمرانية يتم تنفيذه بجمهورية مصر العربية وهو نموذج لمشروعات التنمية المتكاملة لكونه ليس مجرد مشروع تخطيط عمراني، بل مشروع متكامل متعدد الجوانب. وأكدت “كورين” على أهمية تحقيق عنصر “الاستدامة” من خلال تنمية قدرات العاملين في المستوى المحلي بمحافظة قنا في مجال التنمية العمرانية المتكاملة، والمالية العامة، وتعزيز الاقتصاد المحلي، مع تقديم توصيات حول تعزيز إعداد وتنفيذ المخططات التفصيلية وتمويلها، وتعميم الدروس المستفادة من تنفيذ المشروع في المحافظة على المستويين المحلي والقومي.

وقدمت السيدة/ رانيا هدية في بداية كلمتها الشكر إلى كافة المساهمين في الإعداد للمشروع، ولروح التعاون بين جميع شركاء التنمية من الحكومة المصرية والدولة السويسرية والبرنامج. وأكدت على أن نجاح المشروع يتطلب، دعم وزارة الإسكان والهيئة، والدعم الذي يوفره الجانب السويسري الذي يعتبر من شركاء التنمية الرئيسين في مصر، ودعم محافظة قنا وقياداتها، وخبرة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في تنفيذ مثل هذه المشروع. كذلك أوضحت أن لدى البرنامج خبرات ناجحة في مجال التخطيط التفصيلي في مناطق الامتداد العمراني في محافظة القليوبية، من خلال ترجمة المبادئ الرئيسية للتخطيط والتنمية العمرانية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في السياق المصري وأضافت “هدية” أن من أهم مكونات المشروع الخروج بدروس مستفادة وتوصيات تُساعد في تطبيقه والاحتذاء به في مناطق ومحافظات أخرى، وأن عنصر “المتابعة والتقييم” خلال مراحل تنفيذ المشروع المختلفة يعد أساس نجاح المشروع.

 

 

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

تقرير أممي يتوقع استمرار ندرة المياه بالنسبة لحاجة الفرد في المنطقة العربية بسبب النمو السكاني وتغير المناخ

  أفاد تقرير الأمم المتحدة العالمي بشأن تنمية الموارد المائية أن المنطقة العربية سوف تستمر …