مؤتمر بروكسل.. الأمم المتحدة وشركاء العمل الإنساني يطالبون ب3.4 مليار دولار لدعم 11.7 مليون سوري في أمس الحاجة للمساعدة

مع دخول الأزمة في سوريا عامها التاسع، تجتمع الأمم المتحدة مع شركاء العمل الإنساني في مؤتمر بروكسل الثالث حول مستقبل سوريا والمنطقة. ويسعى المؤتمر، المنعقد في الفترة من 12 إلى 14 مارس/آذار، إلى حشد المجتمع الدولي من أجل توفير دعم مستدام وواسع النطاق للشعب السوري، وبخاصة الفئات المستضعفة، واللاجئين والمجتمعات المضيفة للاجئين في دول الجوار.

ويأتي المؤتمر الذي تتشارك كل من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي رئاسته، في وقت تصل فيه الاحتياجات الإنسانية داخل سوريا إلى مستويات قياسية، حيث يحتاج 11.7 مليون شخص الى المساعدة الإنسانية والحماية. فيما يعيش ما يقرب من 6.2 مليون شخص في حالة نزوح داخلي، ويوجد أكثر من مليونين من الفتيان والبنات خارج المدرسة في سوريا. كما أن 83 في المائة من السوريين يعيشون تحت خط الفقر، وفق التقديرات. 

كما يحرك الوضع أكبر أزمة لاجئين في العالم. حيث هناك 5.6 مليون لاجئ سوري، فيما تأثر بالأزمة نحو 3.9 مليون شخص من أفراد المجتمعات في البلدان المضيفة للاجئين، وفق مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا).

وسيشهد يوم الخميس اجتماع وزراء الخارجية من أجل مناقشة سياسية للأزمة السورية بمختلف أبعادها وإعلان تعهدات المانحين.

وسيؤكد المؤتمر على دعم المجتمع الدولي السياسي والمالي لجيران سوريا، وبخاصة لبنان والأردن وتركيا. كما سيتم التركيز على جهود مصر والعراق.

وعلى هذه الخلفية، وعشية اجتماع وزراء الخارجية، تسعى الأمم المتحدة بشكل عاجل إلى زيادة التمويل لمساعدة الأشخاص المحتاجين، من خلال نداء بـ3.4 مليار دولار أمريكي من أجل استجابة توفر الاحتياجات المنقذة للحياة واستدامة الظروف المعيشية لـ11.7 مليون شخص داخل سوريا، و5.5 مليار دولار من أجل خطة دعم اللاجئين ودول الجوار.

 (سيكون البث المباشر على الإنترنت لوقائع اجتماعات الغد متوفرا هنا).

 

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

تقرير أممي يتوقع استمرار ندرة المياه بالنسبة لحاجة الفرد في المنطقة العربية بسبب النمو السكاني وتغير المناخ

  أفاد تقرير الأمم المتحدة العالمي بشأن تنمية الموارد المائية أن المنطقة العربية سوف تستمر …