الأمم المتحدة تدين الهجوم على قافلة لحفظة السلام في مالي ومقتل جندي سلام مصري

 

بيان منسوب للمتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة حول مالي

يدين الأمين العام الهجوم بجهاز تفجير مرتجل والذي وقع صباح السبت، مستهدفا قافلة تابعة لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما)، حيث كانت  القافلة في طريقها بين دونزا وبوني في إقليم موبتي. أدى الهجوم إلى مقتل أحد أفراد حفظ السلام من مصر، وأصيب أربعة آخرون بجروح. وقد رد حفظة السلام من المينوسما على الهجوم، فأردوا أحد المهاجمين واعتقلوا ثمانية آخرين.

ويتقدم الأمين العام بخاص تعازيه لأسرة الضحية ولحكومة مصر، ويتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

 ويكرر الأمين العام أن الهجمات التي تستهدف حفظة السلام التابعين للأمم المتحدة قد تشكل جرائم حرب بموجب القانون الدولي. كما يدعو السلطات المالية إلى القيام بتحرك سريع لتحديد مرتكبي هذا الهجوم وتقديمهم إلى العدالة.

ويؤكد الأمين العام أن مثل تلك الأعمال لن تنال من عزم الأمم المتحدة على مواصلة دعم شعب وحكومة مالي في مسعاهم نحو السلام والاستقرار.

ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

رسالة الأمين العام بمناسبة إحياء اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات ١٧ أيار/مايو 2019

           نحتفل اليوم بإحياء الذكرى الخمسين لليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات، وذلك بإبراز أهمية …