الأمم المتحدة ترحب بتصميم الحكومة المصرية على إنهاء ختان الإناث في مصر

 القاهرة في 26 مايو/أيارتشيد أسرة الأمم المتحدة في مصر بالخطوات الإيجابية والمُشجعة والتي تأتي كتجديد للدعوة إلى العمل من أجل عقد اجتماعي لإنهاء ختان الإناث في مصر.

ففي 20 مايو/أيار، عقد المجلس القومى للمرأة والمجلس القومى للطفولة والأمومة أول اجتماع  لفريق العمل الوطني للقضاء على ظاهرة ختان الإناث. ويتألف فريق العمل من ممثلين عن جميع الوزارات المعنية بالإضافة إلى المجتمع المدني وشركاء التنمية.

ويهدف الفريق الوطني إلى توحيد الجهود من أجل إنهاء هذه الممارسة الضارة التي تعتبر انتهاكًا خطيرًا لحقوق النساء والفتيات. ويتماشى هذا النهج مع الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030 وبالأخص ركن الحماية وما يتعلق منه بحماية النساء والفتيات من جميع أشكال العنف، بما في ذلك ختان الإناث، كما يعتبر إسهاما في الجهود الوطنية المصرية نحو تحقيق الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة الرامي إلى “تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات “.

ويستند الفريق الوطني على جهود الحكومة المصرية غير المسبوقة لإنهاء هذه الممارسة الضارة من خلال تشديد قانون تجريم ختان الإناث وذلك بترفيع عقوبة المنتهكين من السجن لمدة  تتراوح بين 3 أشهر و 3 سنوات إلى مدة تتراوح بين 5 و 7 سنوات، بالإضافة إلى تحويل الجريمة من جنحة إلى جناية. كما يُمكن أن تصل العقوبة إلى السجن لمدة تصل إلى 15 عامًا إذا ما أسفرت الجريمة عن عاهة مستديمة أو أدت إلى الوفاة. كما يواجه المتواطئون عقوبة سجن من سنة واحدة إلى ثلاث سنوات.

وتتطلع أسرة الأمم المتحدة إلى العمل بصورة وثيقة مع الحكومة المصرية وشركاء التنمية والمجتمع المدني لإنهاء هذه الممارسة الضارة ضد النساء والفتيات المصريات.

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

رسالة الامين العام بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا أعمال العنف القائمة على أساس الدين أو المعتقد

لقد شهدنا، خلال الأشهر القليلة الماضية، عددا متزايدا من الهجمات التي تُشن على الجماعات والأفراد …