رسالة من الأمين العام بمناسبة اليوم الدولي للشعوب الأصلية في العالم ٩ آب/أغسطس ٢٠١٩

 

 

              يصادف هذا العام السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية، التي أعلنتها الجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل توجيه الانتباه إلى الحاجة الملحة إلى الحفاظ على لغات الشعوب الأصلية وإحيائها وتعزيزها.

              فاللغات هي الطريقة التي نتواصل بها، وهي مرتبطة ارتباطا لا ينفصم بثقافاتنا وتاريخنا وهويتنا. وما يقرب من نصف لغات العالم، التي يقدر عددها بما يصل إلى ٧٠٠ ٦ لغة، معظمها من لغات الشعوب الأصلية، معرض لخطر الاختفاء. ومع كل لغة تختفي، يفقد العالم يفقد ثروة من المعارف التقليدية.

              وتشير التقديرات إلى أن الشعوب الأصلية ينتمي إليها ما يصل إلى ٣٧٠ مليون شخص في العالم. ولا تزال نسبة كبيرة من هؤلاء الأشخاص تفتقر إلى الحقوق الأساسية، كما يظل التمييز والإقصاء المنهجي يشكلان تهديدا لأساليب الحياة والثقافات والهويات. ويتعارض هذا الأمر مع القصد من إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية ومن خطة التنمية المستدامة لعام ٢٠٣٠، بما تنطوي عليه من وعد بعدم ترك أي أحد خلف الركب.

              وإنني لأعول على الدول الأعضاء في إشراك الشعوب الأصلية ودعمها في تحديد مسار التنمية الخاصة بها من خلال سياسات شاملة للجميع ومنصفة وتسهل الاستفادة منها. والأمم المتحدة على استعداد لدعم جميع المبادرات الرامية إلى إعمال حقوق الشعوب الأصلية وتحقيق تطلعاتها.

 
   

 

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

رسالة الأمين العام بمناسبة اليوم الدولي للحد من مخاطر الكوارث

لقد قمت، طيلة حياتي ومساري المهني، بزيارة العديد من المجتمعات المحلية المتضررة بظواهر المناخ الشديدة …