غوتيريش يطالب بتمويل كاف ومستدام للأونروا “شريان الحياة الوحيد لملايين الفلسطينيين”

 

خلال مشاركته في مؤتمر افتراضي اليوم الثلاثاء، لإعلان التعهدات لدعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (#الأونروا)، طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بمواصلة الجهود من أجل تمويل كاف ومستدام للأونروا.

 

وقال غوتيريش إنه على مدى أكثر من 70 عاما، قدمت الأونروا المساعدة الحاسمة للاجئين الفلسطينيين، لافتا إلى  إلى الدور الحيوي الذي تلعبه الأونروا، “فهي ليست فقط بمثابة شريان الحياة الوحيد لملايين اللاجئين الفلسطينيين، لكنها حاسمة أيضا لاستقرار المنطقة.”

 

وأكد السيد غوتيريش على أننا نتحمل مسؤولية جماعية تجاههم إلى حين تحقيق حل سياسي عادل وقابل للاستمرار للنزاع الإسرائيلي-الفلسطيني.

 

وقال الأمين العام: “كل يوم، تساهم الأونروا في التنمية الإنسانية والاستقرار في منطقة يزداد تقلبها،”، لافتا إلى أن الوكالة واجهت في الأسابيع الأخيرة اختبارا جديدا، متمثلا في جائحة #كوفيد_19.

وأوضح أن الأونروا استجابت من أجل منع انتشار كوفيد-19 بين مجتمعات اللاجئين الفلسطينيين، وكثير منهم يعيشون في بعض من أكثر ظروف التكدس السكاني في العالم. “وقد شهدنا حصافة استثنائية في التأقلم سريعا مع هذه الظروف غير المسبوقة”.

 

ودعا السيد غوتيريش إن مواصلة الجهود من أجل جعل تمويل الأونروا مستداما، ومتوقعا، وكافيا. “ويعني هذا معالجة عجز التمويل المزمن، وأزمات التدفقات النقدية من خلال التزامات، ليس لعام واحد فقط، بل لسنوات قادمة… فلنعيد معا تأكيد تضامننا مع اللاجئين الفلسطينيين – معترفين بضعفهم الشديد – عبر زيادة المساهمات لصالح الأونروا وترجمة الدعم السياسي لولايتها إلى تمويل كاف، ومتوقع، ومستدام.”

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

الإسكوا في أول تقدير لتكلفة التعافي من كورونا: الدول العربية المتوسطة والمنخفضة الدخل بحاجة إلى ما لا يقل عن 50 مليار دولار إضافية  

    بيروت، 3 تموز/يوليو 2020–لا يكفي مجموع الحوافز المالية التي قدّمتها الحكومات العربية، البالغ …