الدورة 75 للأمم المتحدة تنطلق الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 وجدول أعمال حافل بالفعاليات والأحداث الهامة

لأول مرة في تاريخ الأمم المتحدة.. اجتماعات هذا العام افتراضية بسبب جائحة كوفيد-19

تنطلق أعمال الدورة الخامسة والسبعون للجمعية العامة للأمم المتحدة (UNGA) في 15 سبتمبر/أيلول، حيث من المقرر أن تكون اجتماعات ومداولات هذا العام افتراضية نتيجة لجائحة كوفيد-19 العالمية المستمرة، وذلك للمرة الأولى في تاريخ المنظمة الذي يمتد لثلاثة أرباع قرن.

وقد قامت الجمعية العامة بدعوة كل دولة عضو، عضو مراقب، والاتحاد الأوروبي، لتقديم خطاب مصور، مسجل مسبقا، بواسطة مسؤولها رفيع المستوى المعين، وسيتم تشغيله في قاعة الجمعية العامة.ومع هذا، فلن تكون قاعة الجمعية العامة فارغة، إذ أفادت السيدة ريم أباظة، المتحدثة باسم رئيس الجمعية العامة، أن مقاطع الفيديو هذه سيقدمها ممثل عن كل دولة، وسيكون حاضرا بصورة شخصية.

وينطبق الإجراء نفسه، على سلسلة من الجلسات الخاصة رفيعة المستوى، المقرر عقدها، بما في ذلك:

المداولات العامة (الثلاثاء 22 سبتمبر – السبت 26 سبتمبر والثلاثاء 29 سبتمبر)

 

الاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين للأمم المتحدة (21 سبتمبر)

تأسست الأمم المتحدة في عام 1945 وتحتفل هذا العام بعيدها الخامس والسبعين، والذي أسماه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بـ “حوار الناس” ووعد بأن تكون أكبر محادثة عالمية على الإطلاق حول بناء المستقبل الذي نصبو إليه.

وسيهدف الحدث الذي سيقام في مقر الأمم المتحدة (وكذلك افتراضيا) في 21 أيلول/سبتمبر، إلى “توليد دعم متجدد لتعددية الأطراف” وهي قضية يعتقد الكثيرون أنها أصبحت أكثر إلحاحا، حيث يواجه العالم جائحة الفيروس التاجي.

ومن المتوقع أن يخاطب الأمين العام، شخصيا، من على منبر قاعة الجمعية العامة، الفعالية رفيعة المستوى، إحياءً للذكرى السنوية الخامسة والسبعين.

لحظة أهداف التنمية المستدامة (الجمعة 18-19 سبتمبر)

تظل أهداف التنمية المستدامة على رأس جدول أعمال الجمعية العامة، وقد أكدت جائحة كوفيد-19 بقوة على أهمية هذه الأهداف. ولهذا سينضَم قادة العالم في الجمعية العامة كل عام من الآن وحتى عام 2030 إلى الحدث العالمي “لحظة أهداف التنمية المستدامة”، وهو تجمّع سنوي لغرس شعور متجدد بالإلحاح والطموح والمساءلة في جهودنا الجماعية.

وسيتم تسليط الضوء على أهداف التنمية المستدامة من خلال ما يوصف بأنه “أول بث عالمي من نوعه مدته 30 دقيقة” في 19 سبتمبر، والذي سيأخذ الجماهير في جميع أنحاء العالم “في استكشاف ديناميكي للأوقات التي نعيشها، نقاط التحول المتعددة التي يواجهها كوكبنا، والتدخلات التي يمكن أن تغير عالمنا” حتى عام 2030 الموعد الذي نأمل فيه أن تتحقق أهداف التنمية المستدامة.

 

قمة التنوع البيولوجي (30 سبتمبر)

تٌعقد القمة تحت على مستوى رؤساء الدول والحكومات، وموضوعها “تحرك عاجل حول التنوع الحيوي من أجل التنمية المستدامة”. وتمثل القمة فرصة لإظهار القيادة والالتزام بتحسين علاقتنا مع الطبيعة والتصدي لأسباب التغير، وضمان أن يكون التنوع الحيوي وما يقدمه من مساهمات لصالح جميع الناس في صميم التنمية والمعركة ضد تغير المناخ.

 

الاجتماع رفيع المستوى حول الذكرى السنوية الخامسة والعشرين للمؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة (1 أكتوبر/تشرين الأول)

في 1 تشرين الأول/أكتوبر، من المقرر مناقشة هذه القضية وغيرها من القضايا المتعلقة بالمساواة بين الجنسين والتمكين في الأمم المتحدة، في سياق الذكرى السنوية الخامسة والعشرين للمؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة، الذي عقد في بيجين في عام 1995، والذي تمخض عنه إعلان ومنهاج عمل بيجين، الخطة العالمية الأكثر شمولية للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

 

الاجتماع رفيع المستوى لإحياء والترويج لليوم الدولي للإزالة الكاملة للأسلحة النووية (2 أكتوبر/تشرين الأول)

 

وتجدر الإشارة إلى أن منطقة عمل أهداف التنمية المستدامة، التي وفرت، خلال السنوات الماضية، نقطة محورية ومكان اجتماع في مقر الأمم المتحدة، لتعزيز جدول أعمال التنمية المستدامة العالمية، ستبث عبر الإنترنت بمشاركة “قادة ملهمين”.

سيكون بإمكانكم متابعة الفعاليات عبر البث الشبكي للأمم المتحدة: http://webtv.un.org/

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

رسالة الأمين العام بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة للإيدز 1 كانون الأول/ديسمبر 2020

في الوقت الذي يركز فيه العالم اهتمامه على أزمة كوفيد-19، يأتي اليوم العالمي لمكافحة الإيدز …