استجابة الأمم المتحدة الشاملة لكوفيد-۱٩

تحديث أيلول/سبتمبر ۲۰۲۰

 

على مدار العام ۲۰۲۰، أدّى كوفيد-۱٩ إلى وفاة أكثر من ٩۰۰۰۰۰ شخصٍ كما أصاب أكثر من ۲۷ مليون شخص. يقدّم هذا التقرير المحدث لمحةً عامّة عن البيانات والتحليلات والتوصيات المتعلّقة بالسياسات والدّعم الملموس الّذي قدّمته الأمم المتحدة للدّول والمجتمعات للمساعدة على التعامل مع الآثار الصحيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة والإنسانيّة لجائحة كوفيد-۱٩ إضافةً إلى آثارها على حقوق الإنسان.

يتضمّن التحديث بياناتٍ جديدةً حول كيفيّة تأثير الفيروس على الاقتصادات والمجتمعات، بالإضافة إلى ملخّصات لموجزات السياسة العشرين التي أصدرها الأمين العام مع تحليل تأثيرها. ويحدّد هذا التحديث الخطوات اللّازمة لإنقاذ الأرواح وحماية المجتمعات وتعافيها بشكلٍ أفضل، بما يضمن عدم ترك أي شخص خلف الركب ومعالجة أوجه الهشاشة والفجوات الّتي جعلتنا، في المقام الأول، معرّضين للخطر. كما يشير التحديث إلى سبل معالجة الصدمات المستقبلية، وخاصّةً تلك المنبثقة من التغيّر المناخي، والتغلّب على التفاوتات المنهجيّة الّتي كشفتها الجائحة وفاقمتها.

الرسائل الرئيسة

  • إنّ الجائحة أكثر من مجرد أزمة صحيّة، إنّها أزمةٌ إنسانيّةٌ كشفت عن أوجه عدم مساواةٍ قاسيةٍ ومنهجيّةٍ. لم يكن أي بلد بمأمن. لم تسلم أي مجموعةٍ سكانيّة ً. لا أحد لديه مناعة ضدّ آثار هذه الجائحة.
  • قلب كوفيد-۱٩ الإقتصاد العالمي رأسا على عقب وألقى بظلاله القاتمة على مستقبلنا. فالاقتصاد العالمي قد ينكمش بنحو ٥٪ هذا العام. ويمكن أن يرجع ما يصل إلى ۱۰۰ مليون شخص مجددا إلى براثن الفقر المدقع. كما أنّ المكاسب التي تحقّقت على مستوى المساواة بين الجنسين معرّضةٌ لخطر التراجع لعقود إلى الوراء. ومن المتوقّع انخفاض مستوى التنمية البشرية العالمية لأول مرة منذ بدء القياس في العام ۱٩٩۰.
  • تتابع الأمم المتّحدة استجابة من ثلاث نقاط: إستجابة صحيّة لإنقاذ الأرواح؛ واعتماد سياسات لحماية الأرواح وسبل العيش والمجتمعات؛ وعمليّة تعافٍ لا تترك أحدًا وراء الركب، ممّا يؤدّي إلى عالم أكثر عدلاً ومرونةً واستدامةً في مرحلة ما بعد كوفيد-۱٩.
  • تم حشد منظومة الأمم المتحدة في وقتٍ مبكرٍ وبشكلٍ شامل. فقادت الإستجابة الصحيّة العالميّة، وقدّمت المساعدة الإنسانيّة المنقذة للحياة للفئات الأكثر ضعفاً، وأنشأت أدواتٍ للإستجابة السريعة للأثر الإجتماعي والإقتصادي، ووضعت أجندةً سياسات عريضة.
  • لا يزال العالم في المرحلة الحادّة للجائحة. ويتطلّب التغلّب عليها قيادةً سياسيّةً مستدامة، ومستوياتٍ غير مسبوقةٍ من التمويل، وتضامنًا استثنائيًّا بين البلدان وداخلها.

 

  • العالم بحاجة لبذل أكبر جهد للصحة العامّة في تاريخ البشريّة. فنحن نحتاج إلى لقاح وتشخيصات وعلاج متاح للجميع وفي كل مكان. يجب اعتبار لقاح كوفيد-۱٩ بمثابة منفعة عامّة عالميّة.
  • لا يمكننا تأجيل عملنا المُعنى بالمناخ لأنّ التغيّر المناخي لا ينتظر. تتطلّب معالجة التغيّر المناخي وكوفيد-۱٩، في وقتٍ واحدٍ وعلى نطاقٍ كافٍ، استجابةً أقوى من أي استجابةٍ سابقة لحماية الأرواح وسبل العيش.
  • يجب أن نعيد ضبط هياكل التعاون وتقويتها على الصعيد العالمي كي نكون مستعدّين بشكلٍ أفضل لأزمة تالية مماثلة.
  • من الضروري تعزيز الإستعداد للجائحات وإدارتها والاستجابة لها. ما لم تتّخذ البلدان خطواتٍ للحدّ من العدوى الّتي تنقلها الحيوانات ستصبح الجائحات أكثر شيوعًا.
شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

بيان منسوب للمتحدث باسم الأمين العام بشأن وفاة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت

  استقبل الأمين العام بحزن عميق رحيل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير …