Photo: WFP/Hayat Al Sharif

بيان الأمين العام حول منح برنامج الأغذية العالمي جائزة نوبل للسلام 2020

يغمرني الحبور إزاء قرار لجنة نوبل بمنح جائزة السلام هذا العام إلى برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.

 

إن برنامج الأغذية العالمي هو أول المستجيبين في الخطوط الأمامية لانعدام الأمن الغذائي.

 

من غير المعقول أن يذهب مئات الملايين من الناس إلى فراشهم وهم يتضورون جوعا وسط عالم من الكثرة. فيما ملايين كثر آخرون الآن على شفا المجاعة بسبب جائحة كوفيد-19.

 

ولقد تجاسر النساء والرجال من برنامج الأغذية العالمي في مواجهة الجوع والمسافات لتقديم المواد الغذائية المنقذة للحياة إلى أولئك الذين دمر الصراع حيواتهم، إلى الأشخاص الذين يعانون بسبب الأزمات، وإلى الأطفال والعائلات الذين لا يعرفون إن كانوا سيحصلون على وجبتهم التالية.

 

 كذلك ففي عالمنا جوع إلى التعاون الدولي. وبرنامج الأغذية العالمي يُغذي هذه الحاجة أيضا. إذ يعمل برنامج الأغذية العالمي بمنأى عن عالم السياسة، والاحتياج الإنساني هو ما يوجه عملياته. أما المنظمة نفسها، فتعول على المساهمات الطوعية للدول الأعضاء بالأمم المتحدة والجمهور بشكل عام.

 

إن مثل هذا التضامن هو عين المطلوب الآن للتصدي، لا إلى الجائحة وحدها، وإنما إلى غيرها من التحديات العالمية في زماننا. وإننا لنعلم أن التهديدات الوجودية كتغير المناخ سوف تجعل أزمة الجوع أسوأ وأسوأ.  

 

أتقدم بأحر التهاني إلى ديفيد بيزلي، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، وإلى جميع موظفي برنامج الأغذية العالمي، لتعزيزهم قيم الأمم المتحدة كل يوم ولخدمتهم قضية “نحن الشعوب”، بينما تحتفل المنظمة بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لإنشائها.

 

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

أمين عام الأمم المتحدة يدعو الأفراد إلى مكافحة المعلومات المغلوطة

    دعوة للأشخاص حول العالم إلى أن يتعهدوا بالتريث قبل المشاركة على الإنترنت   …