رسالة الأمين العام بمناسبة اليوم الدولي للحد من مخاطر الكوارث

 

         أدت جائحة كوفيد-19 إلى توجيه الانتباه مجدداً إلى أهمية تعزيز تدابير الحد من مخاطر الكوارث.

         وتواجه بلدان كثيرة أزمات متعددة في وقت واحد.

         وسنعاين المزيد من هذه الحالات في المستقبل.

         فقد ارتفع عدد الظواهر الجوية القصوى ارتفاعا حادا على مدى العقدين الماضيين.

         ومع ذلك، لم نشهد تقدما يذكر في الحد من اضطراب المناخ وتدهور البيئة.

         ولا تزداد الحالات السيئة إلا استفحالا في غياب الإدارة الجيدة لمخاطر الكوارث.

         على أن مسؤولية إدارة مخاطر الكوارث لا تقع على كاهل السلطات المحلية والوطنية وحدها.

         فقد أظهرت جائحة كوفيد-19 أن المخاطر العامة تتطلب تعاونا دوليا.

         والإدارة الجيدة لمخاطر الكوارث هي العمل بمقتضى المعرفة العلمية والأدلة القائمة.

         ويتطلب ذلك التزاما سياسيا على أعلى المستويات لبلوغ أهداف التنمية المستدامة وتنفيذ إطار سينداي للحد من مخاطر الكوارث.

         ولا بد من أن نضع الصالح العام فوق كل الاعتبارات الأخرى حتى نستطيع القضاء على الفقر والحد من آثار تغير المناخ.

         ولهذه الأسباب وغيرها، فإن الاحتفال باليوم الدولي للحد من مخاطر الكوارث هذا العام كله يتمحور حول أهمية تعزيز إدارة مخاطر الكوارث لبناء عالم أكثر أمانا وقدرة على الصمود.

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

أمين عام الأمم المتحدة يدعو الأفراد إلى مكافحة المعلومات المغلوطة

    دعوة للأشخاص حول العالم إلى أن يتعهدوا بالتريث قبل المشاركة على الإنترنت   …