Unsplash/Alex Hudson سوق لبيع الأغذية في كيلانتان بماليزيا.

رسالة الأمين العام بمناسبة يوم الأغذية العالمي

 

16 تشرين الأول/أكتوبر 2020

 

 

         إن منح جائزة نوبل للسلام لهذا العام لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة هو اعتراف بحق جميع الناس في الغذاء، وبسعينا المشترك إلى القضاء على الجوع.

         ففي عالم من الوفرة، يعد إهانة خطيرة أن يذهب مئات الملايين من الناس إلى الفراش جائعين كل ليلة.

         وجاءت جائحة كوفيد-19 لتزيد من تفاقم حالة انعدام الأمن الغذائي إذ تردت إلى مستوى لم تشهده منذ عقود.

         وقد يُدفع بنحو 130 مليون شخص إلى حافة المجاعة بحلول نهاية هذا العام.

         هذا علاوة على 690 مليون شخص يفتقرون أصلا إلى الطعام الكافي.

         وفي الوقت نفسه، لا يستطيع أكثر من 3 بلايين شخص تحمل تكاليف اتباع نظام غذائي صحي.

         ونحن إذ نحتفل بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لإنشاء منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، نحتاج إلى تكثيف جهودنا لتحقيق رؤية أهداف التنمية المستدامة.

         وهذا يعني مستقبلاً يحصل فيه كل شخص في كل مكان على التغذية التي يحتاج إليها.

         وفي العام المقبل، سأعقد مؤتمر قمة لنظم الأغذية من أجل حفز العمل على تحقيق هذه الرؤية.

         ويتعين علينا أن نجعل نظم الأغذية أكثر مقاومة للتقلبات وللصدمات المناخية.

         ويتعين علينا أن نضمن نظما غذائية مستدامة وصحية للجميع، وأن نقلل إلى أدنى حد من هدر الأغذية.

         ونحن بحاجة إلى نظم أغذية توفر سبل العيش اللائقة والآمنة للعمال.

         ولدينا الدراية والقدرة لإيجاد عالم أكثر إنصافاً واستدامة وقدرة على الصمود.

         وفي يوم الأغذية العالمي هذا، دعونا نلتزم بشعار ”معاً ننمو، ونتغذى، ونحافظ على الاستدامة“.

 
   

 

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

هدف الشهر.. القضاء على الجوع وتوفير الأمن الغذائي والتغذية المُحسنة وتعزيز الزراعة المستدامة

  هدف شهر نوفمبر من أهداف التنمية المستدامة، هو الهدف 2، المعني بالقضاء التام على …