الأمين العام يدين هجومين ضد بعثة حفظ السلام في مالي أدى أحدهما لمقتل جندي مصري

 

يدين الأمين العام بشدة الهجومين اللذين ارتُكبا ضد بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما) في 15 أكتوبر/تشرين الأول. في منطقة كيدال، ضرب جهاز ناسف إحدى المركبات التابعة للبعثة ما أسفر عن مقتل جندي حفظ سلام مصري وأصاب آخر بجروح خطيرة. وفي تمبكتو، أدى هجوم غير مباشر بالأسلحة النارية ضد البعثة إلى إصابة واحد على الأقل من حفظة السلام البوركينابيين بجروح.

 

وتأتي تلك الحوادث بعد ثلاثة أيام على مقتل 12 من المدنيين وما لا يقل عن 11 جنديا من قوات الدفاع والأمن المالية في هجمات في وسط مالي.

 

ويتقدم الأمين العام بعميق تعازيه إلى شعبي وحكومتي مصر ومالي. كما يتقدم بخالص المواساة إلى العائلات الثكلى ويتمنى شفاء عاجلا للمصابين.

 

ويكرر الأمين العام أن الهجمات التي تستهدف حفظة السلام التابعين للأمم المتحدة قد ترقى لجرائم حرب بموجب القانون الدولي. ويدعو حكومة مالي إلى اتخاذ خطوات عاجلة لتوقيف الجناة وتقديمهم إلى العدالة فورا.

 

ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام

نيويورك، 16 أكتوبر/تشرين الأول 2020.

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

هدف الشهر.. القضاء على الجوع وتوفير الأمن الغذائي والتغذية المُحسنة وتعزيز الزراعة المستدامة

  هدف شهر نوفمبر من أهداف التنمية المستدامة، هو الهدف 2، المعني بالقضاء التام على …