رسالة الأمين العام بمناسبة يوم التصنيع في أفريقيا 20 تشرين الثاني/نوفمبر

أثرت أزمة كوفيد-19 في الاقتصادات الأفريقية قبل وقت من انتشار الجائحة في جميع أنحاء القارة، حيث تراجع الطلب على السلع والمنتجات الأفريقية، وحدثت اختلالات في التجارة والسفر، وانخفضت التحويلات المالية الاستثمارات الأجنبية، ولحقت خسائر هائلة في الوظائف والمداخيل.

وقد حلت الجائحة في وقت كانت الآفاق فيه واعدة في القارة. فالاقتصادات كانت تتوسع والفقر كان ينحسر. وكان يجري الأخذ بالتكنولوجيا والابتكار في جميع أنحاء القارة، وكان قد أحرز تقدم فيما يتعلق بالوحدة والتكامل الاقتصادي. وانطوى دخول منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية حيز النفاذ على وعد بتحقيق ازدهار قوي في التجارة بين البلدان الأفريقية.

وفي سياق السعي إلى تحقيق أهداف العقد الثالث للتنمية الصناعية لأفريقيا، وجريا على نهج خريطتي الطريق الواردين في خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وخطة الاتحاد الأفريقي لعام 2063، تتيح الاستجابة لأزمة كوفيد-19 فرصة لمعالجة أوجه عدم المساواة وأوجه الضعف الهيكلية وتعزيز التغيير التحويلي من أجل أفريقيا أكثر قدرة على الصمود.

وفي يوم التصنيع في أفريقيا، أؤكد من جديد التزام منظومة الأمم المتحدة بدعم التنمية الصناعية المستدامة والشاملة للجميع والقادرة على الصمود في أفريقيا.

 

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

الأمين العام يدين هجوما على قافلة لبعثة حفظ السلام في مالي أسفر عن مقتل أحد حفظة السلام من مصر

يدين الأمين العام بشدة الهجوم الذي استهدف قافلة  تابعة لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد …