رسالة الأمين العام بمناسبة اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد

2 نيسان/أبريل 2021

 

 

        في الوقت الذي نعمل فيه معا من أجل التعافي من جائحة كوفيد-19، يجب أن يكون أحد الأهداف الرئيسية المتوخاة هو تهيئة عالم أكثر شمولا تتيسر فيه سبل الوصول بقدر أكبر ويعترف بإسهامات جميع الناس، بمن فيهم الأشخاص ذوو الإعاقة.

        ولا شك أن هذه الأزمة قد تسببت في وضع عقبات وتحديات جديدة على الطريق. ولكن الجهود الرامية إلى إعادة إشعال جذوة الاقتصاد العالمي تتيح فرصة لإعادة تصور مكان العمل بحيث يصير التنوع والشمول والإنصاف حقيقة واقعة.

        والتعافي يشكل أيضا فرصة سانحة لإعادة النظر في أنظمتنا التعليمية والتدريبية لضمان توفير الفرص أمام الأشخاص المصابين بالتوحد لتجسيد ما لهم من طاقات.

        وسيكون في هذا الصدد من الأهمية بمكان كسر العادات القديمة. ففيما يخص الأشخاص المصابين بالتوحد، تقتضي إتاحة وصولهم لعمل لائق على أساس المساواة تهيئة بيئة تمكينية واتخاذ ترتيبات معقولة مراعية لاحتياجاتهم.

        وحتى لا يترك حقا أي شخص وراء الركب في السعي إلى تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030، يجب علينا إعمال حقوق جميع الأشخاص ذوي الإعاقة، بمن فيهم الأشخاص المصابون بالتوحد، بما يضمن مشاركتهم الكاملة في الحياة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية.

        فلنعمل معا إلى جانب جميع الأشخاص ذوي الإعاقة والمنظمات التي تمثلهم لإيجاد حلول مبتكرة للتعافي بشكل أفضل وتهيئة عالم أفضل للجميع.

شاركها أو إطبعها....Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Google+
Google+
Print this page
Print

شاهد أيضاً

رسالة الأمين العام بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة لعام 2021 ”الصحافة باعتبارها منفعة عامة: 30 عاما بعد صدور إعلان ويندهوك“ نيويورك، 3 أيار/مايو ‏‎2021

في رسالة بالفيديو بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة لعام 2021،  حث الأمين العام للأمم المتحدة …